المقال

الرئيسية / الموسوعة / المقال

انواع حشوات الأسنان

انواع حشوات الأسنان

باتت انواع حشوات الأسنان جزءًا أساسيًا من مجال طب الأسنان، حيث تلعب دورًا هامًا في الحفاظ على صحة الأسنان ووظائفها الطبيعية. تعتبر حشوات الأسنان تقنية طبية مهمة لمعالجة تسوس الأسنان وإصلاح الضرر الناتج عن الكسور أو الإصابات الأخرى. تتنوع انواع حشوات الأسنان بشكل كبير، فهي تختلف في المواد المستخدمة والتقنيات المطبقة، مما يوفر خيارات متعددة للأطباء والمرضى.

الخطوات المتبعة في حشو الأسنان

تقوم الخطوات التالية بواسطة طبيب الأسنان أثناء إجراء حشو الأسنان بطريقة مبسطة.

  • بإمكان طبيب الأسنان استخدام مخدر موضعي لتخدير المنطقة المحيطة بالسن المراد معالجته، ثم يبدأ باستخدام جهاز الحفر، أو أداة كشط هوائية، أو باستخدام الليزر لإزالة الجزء المتضرر من السن.
  • يقوم الطبيب بفحص الأسنان بشكل شامل للتأكد مما إذا تمت إزالة التسوس بالكامل، ثم يقوم بتنظيف التجويف من البكتيريا والرواسب لتهيئة المساحة للحشو.
  • يمكن للطبيب أن يستخدم طبقة مصنوعة من زجاج الأيونومر أو راتنج مركب أو مواد أخرى لحماية العصب في حال كان التسوس متقدمًا.
  • بمجرد الانتهاء من إجراء الحشو، يقوم الطبيب بتنعيم وتلميع السن، وقص وإزالة أية أجزاء زائدة.

ما هي انواع حشوات الأسنان؟

يوجد خمسة انواع حشوات الأسنان من المواد التي تستخدم عادة لحشو الأسنان ومعالجة الفراغات في الأسنان، وهي كالتالي:

1. الحشو الملغمي الفضي

الألمنيوم والاراجون والفضة والقصدير. وتستخدم حشوات الملغم الفضي عادة في حشوات الأسنان لتصحيح التسوس وإصلاح الأضرار في الأسنان. المعادن تشكل هذه المادة 50% من الفضة والقصدير والزنك والنحاس، و50% من الزئبق.

هذا النوع شائع الاستخدام، فهو قوي ومتين ولا يتطلب تكلفة عالية، ولكنه ليس جذابًا من الناحية المظهرية، كما يمكن للمادة أن تتمدد أو تتقلص بمرور الوقت، وهذا يمكن أن يؤدي إلى كسر الأسنان.

2. الحشو السيراميكي

تُحتوي حشوة السيراميك على مادة الخزف التي تُعتبر متينة ومُزيِنة جمالًا، وتمتاز بمقاومتها القوية للتسوس والتآكل، ولكنها تُعتبر أحد أنواع حشوات الأسنان الأكثر تكلفة.

3. الحشو المركب

الأسنان الطبيعية، وقدرتها على تحسين مظهر الأسنان المتضررة. تقوم الحشوات المركبة بملء الثغرات والتجاويف في الأسنان المصابة، مما يساعد في إعادة الوظيفة الطبيعية للأسنان وتعزيز الإبتسامة الجميلة. كما أنها تتميز بقوتها ومتانتها وقدرتها على الثبات في الفم، مما يجعلها أحد الخيارات الرئيسية للعلاج التجميلي للأسنان. لون الأسنان في مقارنة مع الحشوات الأخرى، هذه الحشوة تعتبر أكثر جمالًا. تتم صناعتها من مادة راتينج والبلاستيك، ثم تتم عملية تجفيفها باستخدام ضوء المعالجة الأزرق.

ومع ذلك، فإن الحشوات المركبة لا تستمر لفترات طويلة، ومن الممكن أن تحتاج إلى إعادة الاستبدال كل خمسة أو عشر سنوات.

4. الحشو الزجاجي

تصنع الحشوات الزجاجية من الأكريليك، وهو نوع مميز من الزجاج يناسب الأطفال الذين يتغير أسنانهم، وتعمل على تحرير الفلوريد  الذي يمنع الإصابة بتسوس الأسنان. مع ذلك، فإن هذه الحشوة لا تتناسب مع لون الأسنان وليست طويلة الأمد، حيث تتآكل وتتشقق بسرعة.

5. الحشو الذهبي

تعتبر حشوات الذهب مكلفة جدا، لذا فهي غير شائعة في الاستخدام، ولكنها تحافظ على جودتها لفترة طويلة تصل إلى أكثر من عشرين عاماً دون أن تتدهور.

مضاعفات حشو الأسنان

تعتبر عمليات حشو الأسنان من الإجراءات الشائعة في عالم طب الأسنان، وعلى الرغم من أنها غالبًا ما تكون عمليات بسيطة، إلا أنه قد تحدث بعض المضاعفات المحتملة. من المهم فهم هذه المضاعفات وكيفية التعامل معها:

  1. الحساسية والتهيج: قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية للمواد المستخدمة في حشو الأسنان، مما يؤدي إلى تهيج في اللثة أو الأنسجة المحيطة بالسن المعالج. يمكن أن تظهر أعراض مثل احمرار اللثة أو تورمها. يُنصح دائمًا بالتحدث إلى الطبيب المعالج إذا شعرت بأي أعراض غير طبيعية بعد العلاج.
  2. آلام الأسنان: قد يشعر بعض الأشخاص بآلام خفيفة بعد عملية حشو السن، وهذا يعتبر أمرًا طبيعيًا. يمكن أن تزول هذه الآلام خلال بضعة أيام. ومع ذلك، إذا استمرت الآلام أو زادت شدتها، يجب استشارة الطبيب.
  3. التهاب العصب: في بعض الحالات النادرة، قد يحدث التهاب في العصب نتيجة لإجراء حشو السن، مما يؤدي إلى آلام حادة. في معظم الأحيان، يتطلب ذلك إعادة فحص وعلاج السن.
  4. كسر الحشوة: قد يحدث كسر للحشوة بسبب الضغط المفرط على السن، خاصة إذا كانت الحشوة كبيرة أو إذا تعرضت للتآكل مع الوقت. في حال حدوث كسر، يجب زيارة الطبيب لإعادة تقييم الحالة وإجراء إصلاحات.
  5. التسوس المتجدد: قد يحدث تسوس جديد حول الحشوة إذا لم يتم الحفاظ على نظافة الفم بشكل جيد أو إذا كان هناك تآكل في الحشوة نفسها. من المهم الحفاظ على نظافة الفم وزيارة طبيب الأسنان بانتظام للكشف عن أي مشاكل جديدة.

في معظم الحالات، تكون مضاعفات حشو الأسنان نادرة وبسيطة ويمكن علاجها بسهولة. لكن الحفاظ على الرعاية الفموية الجيدة وزيارة طبيب الأسنان بانتظام يمكن أن يقلل من خطر حدوث هذه المضاعفات ويحافظ على صحة الأسنان واللثة.

هناك علامات تدل على ضرورة تغيير حشوة الأسنان

  1. الألم أو الحساسية: إذا شعرت بألم أو حساسية في السن المحشو، فهذا يمكن أن يكون إشارة إلى ضرورة تغيير الحشوة. قد يكون السبب تآكل الحشوة أو تغيرات في السن نفسه.
  2. تغير لون الحشوة: إذا لاحظت تغيرًا في لون الحشوة، فقد يكون هذا دليلاً على تدهورها أو تلفها. قد تتأثر الحشوة بالأطعمة والمشروبات بمرور الوقت وتتغير لونها، ولكن إذا كان التغير كبيرًا وملحوظًا، فقد تكون هناك حاجة لاستبدالها.
  3. ظهور شقوق أو تكسرات: إذا ظهرت شقوق أو تكسرات في الحشوة، فهذا يمكن أن يؤدي إلى تسرب البكتيريا والمواد الغذائية إلى السن، مما يزيد من خطر التسوس والتهاب اللثة.
  4. استمرار المشاكل السابقة: إذا استمرت مشاكل السن التي كانت الحشوة تُعالجها، مثل الألم أو الحساسية، فقد يكون ذلك إشارة إلى أن الحشوة بحاجة إلى إعادة تقييم وتغيير.
  5. تغيرات في النطاق اللثوي: إذا لاحظت تغيرات في اللثة المحاذية للسن المحشو، مثل انتفاخ أو تورم، فقد يكون هذا نتيجة للتهاب أو تسرب بكتيريا من الحشوة.

من الضروري زيارة طبيب الأسنان بانتظام لفحص الحشوات وتقييم حالتها. إذا لاحظت أي من هذه العلامات، فمن الأفضل استشارة طبيب الأسنان للحصول على العلاج المناسب.

مقالات مشابهة

اسباب الم الضرس بعد الحشو

اسباب الم الضرس بعد الحشو

يعتبر الألم في الأسنان بعد علاج الحشو من الظواهر الشائعة التي تواجه الكثير من الأشخاص، والتي قد تسبب لهم الكثير من الإزعاج والتوتر. فالألم المستمر أو المتكرر في الضرس بعد عملية الحشو قد يكون مصدر قلق واستفهام للكثيرين، وقد يؤثر على جودة حياتهم اليومية وقدرتهم على القيام بالأنشطة اليومية بشكل طبيعي. الحشوات السنية: أنواعها واستخداماتها […]

علاج انتفاخ الخد بسبب الضرس

علاج انتفاخ الخد بسبب الضرس

يمكن أن يكون انتفاخ الخد ناتجًا عن التهاب اللثة، حيث تتسرب البكتيريا إلى داخل اللثة مسببةً تورمًا واحمرارًا في المنطقة المصابة. هذا التهاب قد يكون نتيجة لعدم الاهتمام الجيد بصحة الفم والأسنان، أو نتيجة لالتهابات بجذور الأسنان. علاوة على ذلك، يمكن أن يسبب تسوس الأسنان الشديد انتفاخ الخد، حيث تؤثر التسوسات العميقة في جوانب الأسنان […]

علاج ورم الضرس والخد

علاج ورم الضرس والخد

عندما يواجه الفرد مشكلة صحية في الفم، فإنها لا تقتصر على الألم فحسب، بل قد تتسبب في مشاكل أخرى تؤثر على جودة حياته. أحد هذه المشاكل هو ورم الضرس والخد، الذي يمكن أن يكون نتيجة لعدة أسباب مثل الالتهابات أو تراكم الجراثيم في الفم. في هذا المقال، سنلقي نظرة عميقة على أسباب وأعراض ورم الضرس […]